هدف الجمعية والرؤية الحالية والمستقبلية
يعيش العالم العربي تغيرات سريعة ومريعة للقدرات الشابة والتي تشكل جزءا كبيرا من المجتمع العربي. وقد أثرت تلك الازمات على الشباب لتدفعه الى الاحباط أو التطرف. وانطلاقا من المسؤولية الجامعة فقد قامت مجموعة من المغتربين العرب والنشطاء الألمان بانشاء مؤسسة خيرية انسانية تبنت المساعدة لتامين التعليم في ألمانيا للطلاب وخاصة المحتاجون منهم.
[read more=”اقرأ أكثر” less=”أقرأ أقل”] ويتم ذلك بالتعاون مع الحكومة الألمانية ومؤسسات المجتمع المدني الألمانية. ويقدم الدعم بشكل سريع للطلاب اللذين يحتاجون دعما ماليا ولوجستيا لاجتياز محنتهم واتمام تعليمهم بنجاح وتامين حياة كريمة في المجتمع. ولهذا الغرض تم تأسيس “الرابطة الألمانية العربية للتعليم” في ألمانيا.

[/read]

مصادر التمويل واليات الصرف والرقابة

المصادر الرئيسية للتمويل هي:

ـ تبرعات الأفراد
ـ تبرعات مؤسسات المجتمع المدني الخيرية
ـ دعم الحكومة الألمانية

[read more=”اقرأ أكثر” less=”أقرأ أقل”]
تودع التبرعات في الحساب المصرفي للرابطة وتصرف حصرا للأهداف اللاربحية المحددة لها. وتتم عمليات الصرف من قبل المجلس الاداري وتراقب السلطات المالية الألمانية تلك المصروفات سنويا للتأكد من مطابقتها للشروط التي منح سجل الرابطة على أساسها من الحكومة الألمانية.
يجوز لكل متبرع طلب نسخة عن التقرير السنوي المالي والصادر عن مؤسسة مالية معتمده تبين فيها الواردات والصرفيات. وبذلك يتأكد كل متبرع بأن الأموال قد صرفت وفق الأهداف المتفق عليها.

الية اختيار المستفيدين من صندوق دعم الرابطة:
يتم تحديد المنح الدراسية للطلاب عن طريق لجنة مهنية تضم أكادميين وأصحاب خبرة في مجال الانفاق المزمع انجازه. ويراعى في معايير الاختيار التميز العلمي في التحصيل الأكادمي وكذلك الوضع المالي والاجتماعي للتوصل الى دعم يؤدي الى أكبر نجاح واعد في المستقبل..
[/read]